الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأمن الإلكترونى : 180 مليار رسالة إلكترونية تطفلية يوميا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1172
نقاط : 8168
تاريخ التسجيل : 18/10/2009
الموقع : svuqena.yoo7.com

مُساهمةموضوع: الأمن الإلكترونى : 180 مليار رسالة إلكترونية تطفلية يوميا   الإثنين نوفمبر 09, 2009 9:17 am

تكنولوجيا
يبلغ حجم رسائل البريد الالكترونى التطفلية التى يتم إرسالها يوميا حوالى 180 مليار رسالة ، أى حوالى 90 % من إجمالى حجم البريد الالكترونى المرسل فى كافة أرجاء العالم ، وستظل رسائل البريد الالكترونية التطفلية وسيلة رئيسية لنشر البرمجيات الخبيثة والفيروسات ، بالإضافة إلى إعاقة حركة الانترنت.

جاء ذلك فى التقرير نصف السنوى للأمن الالكترونى الذى كشفت عنه شركة "سيسكو" ، إحدى أكبر الشركات العالمية فى قطاع حلول الشبكات والتى تعمل على تغيير مفهوم التواصل والاتصال والمشاركة بين الأفراد والمجتمعات ، والذى أكد على زيادة نشاط مجرمى الانترنت فى العمل مثل الشركات الناجحة.

وأشار التقرير ، الذى عرضته سيسكو خلال جلسة نقاش فى القاهرة ، إلى أن هؤلاء المجرمين المصممين على مواصلة أنشطتهم الالكترونية غير المشروعة يقدمون على استعارة مجموعة من أفضل الاستراتيجيات من شركات شرعية وتكوين شراكات وتحالفات فيما بينهم لزيادة أرباحهم ومكاسبهم.

وقدمت "سيسكو" مجموعة من التوصيات للحماية من بعض الأنواع الجديدة من الهجمات التى ظهرت مؤخرا ، وذلك من خلال تحديد مجموعة من أكثر استراتيجيات التقنية والأعمال شيوعا التى يستخدمها المجرمون لاختراق شبكات الشركات ، وإضعاف المواقع الشبكية ، وسرقة المعلومات والأموال الشخصية.

وتقوم هذه التوصيات بدمج البشر والعمليات والتكنولوجيا كحل عام لإدارة المخاطر ، كما أوصت الشركة برفع الحذر تجاه مجموعة من الأساليب القديمة التى تأتى على نفس القدر من التعقيد والانتشار مثل التهديدات الجديدة.

وجاءت الرسائل النصية الوهمية من بين التهديدات الجديدة التى أوردها التقرير كأحد التطويرات المهمة ، فمنذ بداية العام الحالى ، هناك حملتان أو ثلاث اسبوعيا على الأقل تستهدف المتعاملين فى الأجهزة المتحركة .. وتصف "سيسكو" جمهور الأجهزة المتحركة الذى يشهد نموا سريعا بأنهم "حقل جديد للخداع لا يستطيع المجرمون مقاومته".

ففى الوقت الذى يبلغ فيه حجم المشتركين فى خدمة الهواتف المتحركة حوالى 1ر4 مليار مشترك حول العالم ، قد يغرى ذلك أحد المجرمين بإلقاء شباكه عليهم والحصول على أرباح ومكاسب جيدة حتى فى حال ما أسفر الهجوم عن عدد قليل من الضحايا. ولحماية المستخدمين الشخصيين ، والشركات الصغيرة ، والشركات الكبرى ، وحتى المؤسسات الحكومية ضد هذه التهديدات الإلكترونية المتطورة ، فقد شدد تقرير سيسكو على أهمية مواكبة طبيعة أحدث هجمات الانترنت.

وقال المهندس هانى عبدالعزيز مدير عام شركة "سيسكو" مصر "فى الوقت الذى أصبح فيه المجرمون يتعرفون سريعا على نقاط الضعف فى الشبكات الالكترونية وفى نفوس المستهلكين ، فإن الشركات بحاجة إلى تبنى طرق متطورة لمكافحة جرائم الشبكة والبقاء يقظة لكافة الهجمات الموجهة".

وأضاف "لطالما كان أمن وحماية الإنترنت هدفا مؤثرا ومحركا ، حيث يقوم المجرمون بتطوير أساليب تزداد تعقيدا لاختراق شبكات الشركات والحصول على البيانات الشخصية القيمة ، لكن ما أدهشنا فى النتائج التى تضمنها التقرير ، بالإضافة إلى استخدام مهاراتهم التقنية فى إلقاء شباكهم الواسعة وتجنب كشفهم ، هو أن هؤلاء المجرمين يظهرون أيضا ذكاء حادا فى العمل".

وقد استخدم مديرو سيسكو التنفيذيون فى مجال الأمن الالكترونى بثا تلفزيونيا حيا تفاعليا عبر بروتوكول الانترنت لتقييم النتائج التى تضمنها التقرير ومناقشة أفضل الممارسات لمقاومة زيادة التعقيد الإجرامى بشكل فعال ، وكانت التهديدات الصادرة عن البرامج الخبيثة المتسللة "وورمز" من بين التهديدات التى تناولها هذا النقاش ، خاصة وأنه مع ارتفاع معدل التواصل الشبكى الاجتماعى أصبح من السهل الآن إطلاق هجمات هذه البرامج الخبيثة.

وقد أسهم انتشار المجتمعات الالكترونية فى زيادة احتمالية قيام المستخدمين بالنقر على الروابط وتحميل محتوى يعتقدون أنه أرسل إليهم عن طريق أناس يعرفونهم ويثقون بهم ، مما يؤدى إلى نشر هجمات هذه البرامج عبر الشبكة.

ومثال على الفوضى الشديدة التى يمكن أن تنتج عن مثل هذا الهجوم ظهر البرنامج الفيروسى "كونفيكر ورم" ، الذى بدأ ينقل العدوى لأنظمة الكمبيوتر فى أواخر العام الماضى ، واستخدم هذا البرنامج مزيجا من أساليب البرمجيات الضارة المتطورة ، واستغل ثغرة فى نظام التشغيل "ويندوز" ، ومازال يواصل انتشاره ، حيث أصبحت الملايين من أنظمة الكمبيوتر تحت سيطرته اعتبارا من يونيو الماضى.

وسلطت جلسة النقاش التى عقدتها سيسكو الضوء على ميل المجرمين للتعاون المشترك لتعزيز فعالية أنشطتهم غير المشروعة ، وتعمل شبكات "البوتنت" وهى شبكات من أجهزة الكمبيوتر مخصصة لإحداث الضعف والضرر ، كوسيلة فعالة لإطلاق الهجمات ، ويقوم أصحاب هذه الشبكات بتأجيرها بشكل متزايد إلى زملائهم المجرمين ، حيث يستخدمونها لنشر وتوزيع رسائل البريد الإلكترونية التطفلية "سبام" والبرمجيات الضارة عن طريق نموذج "البرمجيات كخدمة".

وأشار المهندس هانى عبدالعزيز مدير عام شركة "سيسكو" مصر إلى زيادة ميل مجرمى الشبكة للعمل سويا ، فقال "يقوم هؤلاء المجرمون بالتعاون فيما بينهم لسرقة بيانات الأفراد وزيادة استفادتهم من أدوات الانترنت المشروعة ، مثل محركات البحث ونموذج "البرمجيات كخدمة" ، كما يواصل البعض منهم نجاحه باستخدام طرق موثقة تم التقليل من أهميتها فى الأعوام الأخيرة كتهديدات ، حيث عززوها بتكتيكات جديدة".

واستعرضت جلسة النقاش التى عقدتها سيسكو مجرمى الشبكة الذين يطلقون هجمات على خلفية قصص إخبارية رئيسية ، وهى من الأشياء التى تم تسليط الضوء عليها من خلال الأنشطة غير المشروعة التى تم الإبلاغ عنها فى أبريل الماضى عقب اندلاع مرض أنفلونزا الخنازير.

وعقب هذا الحدث ، سرعان ما قام مجرمو الشبكة بتغطيتها برسائل البريد الالكترونية التطفلية التى تعلن عن عقاقير للوقاية منها وروابط بأسماء صيدليات وهمية ، وفى الواقع ، يواصل هذا النوع من الرسائل طريقه ليكون واحدا من أكثر الوسائل رسوخا للوصول إلى ملايين أجهزة الكمبيوتر بعروض مبيعات شرعية أو روابط تحيلهم إلى مواقع شبكية ضارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://svuqena.yoo7.com
 
الأمن الإلكترونى : 180 مليار رسالة إلكترونية تطفلية يوميا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الكمبيوتر والإنترنت :: تكنولوجيا المعلومات-
انتقل الى: